سوق العمل بعد الكورونا

هل شعرت بتأثير الكورونا على سوق العمل؟ بالتأكيد فعلت ومن منا لم يفعل! حيث أنه ونتيجة للسياسات المتبعة في أغلب دول العالم ومنها دولة الكويت؛ فإنه قد حدث انخفاض هائل في أعداد العمالة الأجنبية وحتى المحلية، وهذه المشكلة بالتحديد تملك العديد من الأبعاد والحلول التي سنناقشها فيما يلي.


لم يؤثر الفيروس المستحدث "كوفيد 19" المنتمي لعائلة الكورونا على القطاع الصحي وحده، وإنما امتد تأثيره ليطال أغلب القطاعات ومن بينها الاقتصادية؛ فالإحصائيات الرسمية تشير إلى تأثر ثلاثة مليار شخص حول العالم بالفيروس وما صاحبه من عزل منزلي طال أغلب دول العالم، وأدى لتوقف النشاط بها، ليس ذلك فحسب بل إن هنالك احتمالية كبرى بفقدان ما يقرب من 200 مليون شخص لوظيفتهم بسبب الجائحة؛ وهو رقم كبير وكبير جداً.

وضع الفيروس ضغط كبير على الدول الاقتصادية الكبرى ومن بينها دولة الكويت التي تشهد توافد عدد كبير من العمالة الأجنبية سنوياً؛ وهو ما جعل دولة الكويت تلجأ إلى ترحيل أغلب العمالة تجنباً لوضع ضغط أكبر على القطاع الصحي في البلاد يصعب معه السيطرة على الفيروس، وفي ذات الوقت تحافظ الدولة على أرواح العمالة بإرسالها لبلدانها وعلى نفقتها الخاصة إذا ما تطلب الأمر ذلك.

هذا القرار الجريء الصادر من الدولة بترحيل جزء كبير من العمالة قد جنيت الدولة ثماره في تراجع أعداد الإصابات بشكل كبير، ولكن في الوقت ذاته ومع بدء تعافي العالم من الفيروس، ومعاودة النشاط الاقتصادي الانتعاش؛ فإن سوق العمل الكويتي أصبح يعاني من نقص العمالة، وهو ما يوجهنا للسؤال التالي ألا وهو "ما الحل؟".

الحل

يعتبر الحل الوحيد في الوقت الحالي هو اللجوء للعمالة المحلية الموجودة على أرض الوطن في الوقت الحالي خاصة وأن حركة الطيران لم تعد كما كانت سابقاً بل لم تعد على الإطلاق في عدة دول حول العالم؛ وهو ما يجعل من إيفاد العمالة الأجنبية للبلاد أمر صعب.

العمل عن بعد

ذلك الحل الوحيد هو الحل المخصص للمشاريع الإنشائية والمشاريع الطبية والغذائية، والتي تحتاج إلى تواجد العامل بشكل فعلي في موقعه، ولكن ما هو الحال بالنسبة للوظائف الأخرى التي لا تحتاج إلى تواجد العامل بشكل فعلي؟

بسبب الكورونا؛ فإن الاتجاه المسيطر على العالم هو "العمل من المنزل" أو "العمل عن بعد"، ولكن هل العمل عن بعد قادر على الإيفاء بذات إيجابيات العمل من المكتب؟

من وجهة نظر العديد من علماء الاجتماع؛ فإن فاعلية العامل تزداد عند عمله في المكتب عمّا هي عليه عند العمل من المنزل، والفاعلية عامل مهم للغاية عندما يتعلق الأمر بالعمل.

إذا نعود للنقطة الأولى من جديد ما هو الحل؟ كيف يمكن لي أن أعثر على العمالة المحلية التي أحتاجها وبأجر مناسب؟

الإجابة بسيطة؛ فمع شركتنا HR Plus Consutlancy سوف نوفر لك العدد الذي تحتاجه من العمالة وبراتب مناسب، وفي مختلف التخصصات الطبية والإنشائية والزراعية والغذائية، فنحن نساعدك في عمليه البحث عن المهارات المناسبة وذلك ابتداءا من 100 د.ك فقط.

للتواصل يرجى زيارة موقعنا www.hr-plus.com

او التواصل على 91112022 https://wa.me/96591112022

For more questions on how HR Plus can meet your remote hiring needs, please visit: hr-plus.com/

© 2020 HR Plus